Site news

موقع أخبار ليبيا24 : طبيبة ليبية مقيمة في أمريكا تطرح مشروع التعليم عن بعد للطلبة في داخل ليبيا

 
 
صورة Admin User
موقع أخبار ليبيا24 : طبيبة ليبية مقيمة في أمريكا تطرح مشروع التعليم عن بعد للطلبة في داخل ليبيا
بواسطة الإثنين, 1 كانون الأول 2014, 6:23 - Admin User
 
أخبار ليبيا24- خاص
طرحت طبيبة الأسنان و العاملة في مجال البحوث هيفاء فتحي الزهاوي المقيمة في نيويورك مشروع التعليم عن بعد للطلبة في داخل ليبيا.


وقالت الزهاوي في تصريح خاص لـ”أخبار ليبيا24″ "كليبية مقيمة بالخارج يحزنني جداً ما آلت إليه الأوضاع في وطني ليبيا وخاصةً مدينتي بنغازي، فأحببت أن أشارك بعمل جماعي وبإمكانياتي المحدودة و هو تقديم دروس عن طريق الانترنت تعوض الطلاب عن فترة الغياب عن المقاعد الدراسية”.


وأوضحت الطبيبة "هناك عدد كبير من الليبيين يستخدمون في الانترنت خاصة موقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك فجأت فكرة خلق باب للحوار بين الليبيين بعيداً عن السياسة والتشدد الديني ويكون فيه استفادة من الناحية العلمية خاصة لأبنائنا بعد انقطاع الدراسة و التي توقفت جراء الحرب الدائرة بين الجيش الليبي و الميليشيات المسلحة”.


وأضاف الزهاوي "أعلنت على صفحتي الخاصة على فيس بوك الفكرة وطلبت من أصدقائي المساعدة وفعلاً لاقت فكرتي كل الترحيب و بالرغم الظروف الصعبة وانقطاع الانترنت في ليبيا و لكن التجاوب كبير حتى من الأطفال والأهالي”.


وأفادت الطبيبة أن ليبيين من جميع أنحاء ليبيا عرضوا مساعدتنا في تسجيل الدروس، بالإضافة إلى أن منظمات أوروبية سمعت بالفكرة وعرضت المساعدة أيضاً.


و قالت "إن طريقة متابعة الدروس مقسومة إلى جزئين الجزء الأول عبارة عن دروس تغطي المنهج الدراسي وتعطى عن طريق السكاي بي لكي يكون هناك اتصال مباشر”.


وأوضحت أن الجزء الثاني عبارة عن تسجيل الدروس على اليوتيوب حتى تكون مرجع للطلبة ولأن الإنترنت في أغلب الأحيان بطيء في ليبيا و يحول دون استعمال فيديو سكاي بي بشكل مباشر”.
و أضافت الزهاوي "أردنا التركيز على المجال التربوي التثقيفي فاتفقنا مع مهندسي كمبيوتر لعمل فيديوات توضح كيفية استعمال الانترنت والكمبيوتر.


وأشارت إلى أنه تم الاتفاق مع متخصصين في التنمية البشرية لتسجيل دروس في التنمية البشرية بمشاركة حقوقيين ومحاميين عرضوا علينا المساهمة في إعطاء الدروس التثقيفية كما عرضت علينا المدرسة الليبية في أمريكا - كلورادو خدمات هائلة”.


وقالت "إن والدتها الأستاذة نعمية الشريف قامت بمساعدتها بحكم أنها مديرة في مدرسة خاصة ولديها خبرة في مجال التعليم مشيرة إلى أن الفريق المشارك معها في تطبيق الفكرة و انطلاقها و هم أميرة حويل , راوية اعبيد, آمنة بوزعكوك, نجلاء الزهاوي, ناجية السنوسي”.

وأكدت أن شقيقها سراج الزهاوي يعمل على فكرة إيصال الإنترنت للناس النازحين في المدارس وقت الحصص و يعمل عليها بمساعدة أهل الخير في مدينة بنغازي و عدد كبير من المتطوعين من الذين أحبوا مشاركتنا في نشر التعليم في هذه الفترة الحرجة التي تغيب فيها الأطفال عن المدارس و ملء أوقاتهم بما يفيدهم و ينمي عقولهم.


وأوضحت الزهاوي أن فكرتها قائمة على التشجيع على خلق باب حوار مفيد بعيداً عن أجواء الحروب والسياسة والتشدد الديني فبالعلم فقط تبنى الدول ومن حق أي شخص أن يحظى بفرصة التعليم الصغار والكبار.


المصدر : www.akhbarlibya24.net